اسلامية ثقافية عامة




    المنظومة البيقونية

    شاطر
    avatar
    ابو عبد الله الدليمي
    Admin

    المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 17/01/2014
    العمر : 32

    المنظومة البيقونية

    مُساهمة من طرف ابو عبد الله الدليمي في السبت فبراير 01, 2014 6:38 pm




                          
    بسم الله الرحمن الرحيم
    متن المنظومة البيقونية في علم مصطلح الحديث
    مكتوبة 
    أَبــْدَأُ بِالحَمْـــــدِ مُصَلِّيَـــاً عَلَى مُحَمَّــدٍ خَــيْرِ نَبِــيٍّ أُرْسِـــلا َ
     
    وَذِي من أقْسَـــامِ الحَدِيثِ عِــدَّهْ وَكُـــلُّ وَاحِـدٍ أَتَـــى وَحَــــدَّه ْ
     
    أَوَّلُهَا الصَّحِيــــحُ وَهْــوَ مَا اتَّصــل إسْنَــادُهُ وَلَمْ يَشُذَّ أَوْ يُعَــلْ
     
    يَرْوِيهِ عَــدْلٌ ضَابِــــطٌ عَنْ مِثْـــلِه ِ مُعْتَمَدٌ فِي ضَبْطـــِهِ وَنَقْلِـــه
     
    وَالحَسَـن المَعْرُوفُ طُرْقــاً وَغَـــدَتْ رِجَالُهُ لاَ كَالصَّحِيــحِ اشْتَهَــرَتْ
     
    وَكُلُّ مَا عَـنْ رُتْبَةِ الحُسْنِ قَصرْ فَهْـوَالضَّعِيفُ وَهْــوَ أَقْسَـاماً كَثُـــرُ
     
    وَمَا أُضِيفَ لَلنَّبِــــــي المَرْفُـوعُ وَمَا لِتَابِـــعٍ هُــوَ المَقْطُـــوعُ
     
    وَالمُسْــنَدُ المتَّصِلُ الإسْـــنَاد مِنْ رَاوِيهِ حَتَّى المُصْطَفَى وَلَمْ يَبِــنْ
     
    وَمَـــا بِسَمْـعِ كُلِّ رَاوٍ يَتَّصِــــل إسْنَـادُهُ لِلْمُصْـطَــفَى فَالْمُتَّصِــل
     
    مُسَلْسَلٌ قُلْ مَا عَلَى وَصْـفٍ أَتَى مِثْلُ أَمَا وَاللـهِ أَنْبَانِــي الْفَتَـــى
     
    كَذَاكَ قَدْ حَدَّثَنِـيـهِ قَائمـــــــا أَوْ بَعْــدَ أَنْ حَدَّثَنِــي تَبَسَّمــا

     
    عَزِيزُ مَـــــرْوِي اثْنَيْنِ أوْ ثَلاَثَهْ مَشْهُورُ مَـــــرْوِي فوْقَ مَا ثَلاَثَـهْ
     
    مُعَنْعَنٌ كَعَنْ سَــعِيدٍ عَــنْ كَرَمْ وَمُبْهَمٌ مَا فِيــهِ رَاوٍ لَــمْ يُسَــــمْ
     
    وَكُــــلُّ مَا قَلَّــتْ رِجَالُــهُ عَـــلاَ وَضِــدُهُ ذَاكَ الَّذِي قَــدْ نَــزَلاَ
     
    وَمَـــــا أَضَفْتَــهُ إِلَى الأَصْحَــابِ مِنْ قَوْلٍ وَفِعْـلٍ فَهْوَمَوْقُوفٌ زُكِــنْ
     
    وَمُرْسَــلٌ مِنْهُ الصِّحَابِــيُّ سَـقَــطْ وَقُلْ غَرِيــبٌ مَا رَوَى رَاوٍ فَقَـــطْ
     
    وَكُـــلُّ مَا لَمْ يَتَّصِــلْ بِحَـــــال ِ إسْنَــادُهُ مُنْقَطِــعُ الأَوْصَــــال
     
    والمُعْضـــل الساقِط مِــنه اثنـــــانِ وما أتــى مُدلساً نوعــانِ
     
    الأَوَّلُ الاسْقَـــاطُ لِلشَّــــيْخِ وَأَنْ يَنْقُـــلَ عَمَّــنْ فَوْقَهُ بِعـــَنْ وَأَنْ
     
    وَالثَّانِ لاَ يُسقطُـــهُ لَكِنْ يَصِـــــفْ أَوْصَــافــَهُ بِمَا بِهِ لاَ يَنْعــَرِفْ
     
    وَمَا يُخَـــالِفْ ثِقَةٌ بِهِ المــــَلاَ فَالشّـــَاذ والمَقْلُوبُ قِسْمانِ تَــلاَ
     
    إبْدَالُ رَاوٍ مَا بِرَاوٍ قِسْــــــمُ وَقَـــلْبُ إسْنَادٍ لمَــتْنٍ قِسْــــــمُ
     
    وَالْفَــــرْدُ مـَا قَيَّدْتَـــهُ بِثِقــةِ أَوْ جَمْعٍ أوْ قَصْــرٍ عَلَى رِوَايَــةِ
     
    وَمَـــا بِعِــلَّةٍ غُمُــوضٍ أَوْ خَفَـــــا مُعَلَّــلٌ عِنْدَهُــمُ قــَدْ عُرِفـا
     
    وَذُو اخْتِــــلافِ سَنَــــدٍ أَوْ مَتْــنِ مُضْــطــَرِبٌ عِنْـدَ أُهَيــْلِ الْفـَنِّ
     
    وَالمُدْرَجَــاتُ فِي الحَدِيثِ مَا أَتَتْ مِنْ بَعْــض أَلْفَاظِ الرُّوَاةِ اتَّصَــلَتْ
     
    وَمَــا رَوَى كُـــلُّ قَرِيـــنٍ عَنْ أَخِــهْ مُدّبَّجٌ فَأَعْرِفْــهُ حَقّاً وَأَنْتَخِـهْ
     
    مُتَّفِــقٌ لَفْظــاً وَخَطاً مُتَّفِــقْ وَضِــدُّهُ فِيمَــــا ذَكَرْنَـــا المُفْتَرِقْ
     
    مُؤْتَلِفٌ مُتَّقِــــقُ الخَـــطِّ فَقَـــطْ وَضِـــدُّهُ مُخْتَــلِفُ فَاخْــشَ الْغَلَطْ
     
    وَالمُنْكَـــرُ الْفَرْدُ بِهِ رَاوٍ غَـــدَا تَعْدِيلُهُ لاَ يَحْمِــــلُ التَّفَـــرُّدَا
     
    مَتْرُوكُــــهُ مَــــا وَاحِدٌ بِهِ انْفَرَدْ وَأَجْمَعُـــوا لِضَعْفِـــهِ فَهْوَ كَرَدْ
     
    وَالكَذِبُ المُخْتَلَـــقُ المَصْنُـــوعُ عَلَى النَّبِــي فَذلِــكَ المَوْضُــــوعُ
     
    وَقَدْ أَتَـــتْ كَالجَوْهَـــرِ المَكْنُــونِ سَمَّيْتُهَـــا مَنْظُومَــةَ الْبَيْقُونِي
     
    فَوْقَ الثَّلاَثِــينَ بِأَرْبَـــعٍ أَتَـــتْ أَقْسَامُهَــــا تَمــَّتْ بِخَيْــرٍ خُتِمَتْ
                   
                                    
                                              
                            

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 1:59 pm